«القاهرة السينمائي» يُسدل الستار على دورة «الطموح والتحدى»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أضاءت القاهرة أنوارها لاستقبال حفل ختام فعاليات الدورة 40 لمهرجان القاهرة السينمائى الدولى «دورة التحدى والطموح» بعرض 160 فيلمًا من 59 دولة،، أمس الأول، على خشبة المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية، وسط استعدادات أمنية على أعلى مستوى وتأمين بدرجته القصوى، بحضور وفد من الوزراء والدبلوماسيين وعدد كبير من صناع السينما العالمية والمصرية، فى مقدمتهم الفنانة إلهام شاهين، وسيد رجب، وخالد عبدالجليل، وياسمين رئيس، ونور اللبنانية، والناقد طارق الشناوى، وسلمى أبوضيف، ودرة، وهيدى كرم، ونيللى كريم، ورجاء الجداوى، وجميلة عوض، وهنا الزاهد، ويسرا، وغادة عادل، وأروى جودة، ومنال سلامة وتارا عماد وهندعبدالحليم، ودانا حمدان، وكريم فهمى، وزوجته، وباسل الزارو، وصبرى فواز، وأحمد حاتم وأحمد مجدى، وسمير صبرى ونجوى فؤاد، ورحمة حسن، وسلوى محمد على، ولقاء الخميسى، وطارق عبدالعزيز، وداليا البحيرى، وإنجى المقدم، وأحمد داش، ومحمد العدل، وفيفى عبده، ومادلين طبر، ومى سليم.

بدأ الحفل بعزف السلام الجمهورى، بعدها صعد لخشبة المسرح الفنان محمود حميدة ليرحب بالحضور فى ختام المهرجان، مؤكدا أن السينما هى الذاكرة الحية الفاعلة فى مجال الخيال دائما، والخيال لا غنى للإنسان عنه، والسينما هى الشباب، ولذلك يجب أن يتولوا قيادتها، مشيدا برئاسة محمد حفظى للمهرجان، ومؤكدا أنه طالب كثيرا بأن يتولى رئاسة المهرجان الشباب لأنه يقترن بالعمل الشاق، وموجها شكره لكل من ساهم فى خروج هذه الدورة بذلك التميز.. ثم صعدت لخشبة المسرح مقدمة الحفل الإعلامية جاسمين طه زكى، مشيرة إلى أنه على مدى 9 أيام تمت مشاهدة 59 فيلما من 169 فى أقسام المهرجان المتعددة، معلنة بدء فعاليات الحفل، وطلبت من رئيس المهرجان الصعود لخشبة المسرح.

وقال «حفظى»، فى كلمته، إنه يرحب بكل الحضور من الفنانين والنجوم وصناع السينما من العالمين العربى والغربى، ورحب بلجان التحكيم، والأجانب الذين حرصوا على زيارة مصر خلال هذه الفترة، خاصة مدير مهرجان فنيسيا، ألبرتو باريبرا، والمخرج الروسى العالمى بافيل لونجين.وتابع «حفظى» أن أكثر ما أسعده هو الإقبال الجماهيرى وبيع عدد تذاكر أضعاف العام الماضى مقارنة به، موضحا أهمية ملتقى القاهرة لصناعة السينما، فى الوقت الذى تواجه فيه كبرى المهرجانات العربية إعلان إغلاقها مثل دبى وأبوظبى، مشيرا إلى أن السينما المستقلة فى خطر، لأن الدعم المتاح للسينما العربية ضعيف، وصناعها يواجهون صعوبة فى صناعة أفلامهم، وهذا العام تم توفير قرابة 150 ألف دولار لمساعدة مثل هذه المشاريع العربية، وهو شىء مهم للارتقاء بالسينما العربية، موضحا أن السينما تحتاج لمثل هذه المشاريع للدعم فى ظل ابتعاد الدولة عن الإنتاج.

وأكد أنه واجه العديد من التحديات حتى تخرج الدورة الـ 40 بهذه الصورة، أهمها ضيق الوقت، خاصة أن تكليفه كان فى منتصف مارس الماضى، إضافة إلى قلة الإمكانيات المادية، ومحاولة البحث وجذب الرعاة، وحاول تغيير العديد من العناصر التى كان يعانى منها المهرجان كأوجه للقصور، وتابع: «كنت محظوظا بتعاون كبير من كل فريق المهرجان والمركز الصحفى الذى تمت الاستعانة به من الخارج، وتبادلنا الخبرات معه».

وأضاف «حفظى» أن وزارة الثقافة منحته الكثير من الدعم، وكذلك وزارات السياحة والمالية والتخطيط، ووجه لها كل الشكر والتقدير، مشيرًا إلى أنه كان يعلم ويقدر قيمة مهرجان القاهرة كونه حدثا كبيرا يمثل مصر وكان يحتاج للترويج بشكل جيد من خلال السوشيال ميديا والقنوات العالمية، وأكد أنه حاول والمدير الفنى للمهرجان يوسف شريف رزق الله ونائبه أحمد شوقى أن يحضّروا برنامجا يضم أفضل أفلام العالم والوطن العربى بصحبة مخرجيها ونجومها.

ورحبت «جاسمين» بالمخرج هانى خليفة وداليا أبوسنة للإعلان عن جائزة الإعلام والضمير من صندوق الأمم المتحدة للسكان، وحصل عليها الفيلم المصرى «ورد مسموم» وتسلمها مخرج الفيلم أحمد فوزى صالح.. وبعدها صعد إلى خشبة المسرح أعضاء لجنة تحكيم مسابقة سينما الغد للأفلام القصيرة، وهم: الممثلة المصرية ياسمين رئيس، والمحاضرة الألمانية كاثى دى هان، والمخرج والكاتب الجزائرى كريم موساوى، وتضم المسابقة قرابة 20 فيلمًا قصيرًا، ومنحت جائزة يوسف شاهين لأحسن فيلم قصير لفيلم «أخوان» للمخرجة مريم جوبار، من إنتاج كندا وتونس، أما جائزة لجنة التحكيم الخاصة فذهبت لفيلم «هى»، بالإضافة إلى تنويه خاص للفيلم الكولومبى «ذاكرة الأسماك»، والفيلم المصرى «شوكولاتة داكنة» للمخرج عمرو موسى. وأعلنت جائزة لجنة تحكيم مسابقة أسبوع النقاد، التى تضم المخرج المصرى محمد حماد، وأحمد الحسنى مدير مهرجان المغرب، والكاتبة إيمى نيكلسون، وتنافس عليها 7 أفلام، منها الفيلم المصرى «لا أحد هناك» للمخرج أحمد مجدى، والفيلم اليونانى «شفقة» للمخرج بابيس مكريديس، وفيلم «آجا» من إخراج ميلكولا زاروف من بلغاريا وألمانيا وفرنسا، وفيلم «امرأة فى حرب» من إخراج بنديكتإير لينجسون وإنتاج أيسلندا وفرنسا وأوكرانيا، وفيلم «صوفيا» من إخراج مريم بنمبارك من فرنسا وقطر، وفيلم «طرْس رحلة الصعود إلى المرئى» من إخراج غسان حلوانى من لبنان.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق