«زي النهارده».. انتحار مارلين مونرو 5 أغسطس 1962

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لاقتراحات اماكن الخروج

كانت نهاية نجمة هوليود مارلين مونرو إحدى النهايات المأساوية لعلاقة السلطة والمال بالجميلات، ونعنى المصير الذي انتهت إليه أجمل وأشهر نجمات هوليوود والمولودة في ١ يونيو ١٩٢٦، وكان اسمها (نورما جين بيكر) نسبة إلى والدتها، حيث لم تكن متأكدة من أبوة والدها ودخلت داراً للأيتام، وحين صاحبت عمتها التي كانت تعمل مديرة لمنزل أحد الأثرياء، تعرضت للاغتصاب وهى في التاسعة من هذا الثرى، ولم تصدق عمتها شكواها، بعد فترة تركت عمتها، وتزوجت من جار لها وعمرها ١٦عاما.

ولما ذهب زوجها مع القوات الأمريكية في الحرب العالمية الثانية، عملت في إذاعة محلية، وحينما طلب رونالد ريجان، الرئيس الأمريكى فيما بعد، وقائد زوجها في الجيش، أن يضع صور بعض الفتيات الجميلات على أغلفة المجلات العسكرية، وضع الزوج صورة زوجته ووصلت المجلة وعلى غلافها صورة «مونرو» لإحدى شركات الدعاية الأمريكية، وتعاقدت معها، وتم اختيار اسم مارلين مونرو لها، ثم تزوجت مجددا من أحد أشهر لاعبى البيسبول وطُلقت منه لاعتدائه عليها بدنيًا.

وجاء زواجها الأخير من الأديب آرثر ميلر، وبدأت تختلط بالوسط السياسى وتم استثمارها بحملة لصالح جون كيندى وتأزمت علاقتها بهوليوود ومنعت من الدخول، وتم اكتشاف جثتها عارية على سريرها ببيتها في لوس أنجلوس «زى النهارده» في ٥ أغسطس ١٩٦٢، وكان عمرها ٣٦ سنة، وسجلت الوفاة الغامضة إلى الآن على أنها انتحار بالحبوب المنومة والكحوليات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق