خبراء: مصر حققت خطوات ملموسة في الرقمنة ومواكبة التطور التكنولوجي

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قال خبراء إن مصر حققت خطوات ملموسة فى مجال الرقمنة ومواكبة التطور التكنولوجى فى جميع خططها واستراتيجياتها.

جاء ذلك، خلال جلسة بعنوان: «الاستثمار فى التكنولوجيا» لمناقشة التحول الرقمى ومدى تأثير التكنولوجيا الحديثة على سبل الاستثمار فى مؤتمر «مصر تستطيع»، مساء أمس الأول، والتى تناولت العديد من قضايا التكنولوجيا والاستثمار.‏

من جانبه، أوضح أشرف عبدالوهاب، مدير التحول الرقمى بالقطاع ‏الحكومى بشركة ‏SAP، خلال الجلسة، أن العالم يتحول من عالم ورقى إلى عالم رقمى وافتراضى، وهناك تطورات وتحولات أكثر سيشهدها العالم خلال ‏الفترة المقبلة فى عالم الاتصالات، نتج عنها الذكاء الاصطناعى ضمن الثورة الصناعية الرابعة، مشيرًا إلى أن التنافسية تضطر الدول إلى مواكبة هذه النقلة النوعية، وهو ما تشهده ‏مصر، وتحديدًا فى مدينة بورسعيد، التى بدأت تلك النقلة الرقمية‎.‎

وقال اللواء مصطفى صادق، رئيس مركز النظم والمعلومات فى وزارة ‏الإنتاج الحربى، إن المركز مسؤول عن إدارة منظومات الحيازات الزراعية وتتبع الأدوية ‏ومنظومة التأمين الصحى الشامل التى تم تطبيقها فى بورسعيد كبداية لتشمل جميع المحافظات، كما تتجه ‏الدولة إلى تفعيل منظومة الكارت الموحد من خلال المركز نفسه لأنه متخصص فى تطوير ‏وتنمية القطاعات الخدمية ورقمنتها، لافتًا إلى أن حجم الاستثمارات فى هذا الصدد بلغ حاليًا أكثر من مليار ‏جنيه‎.‎

وأضاف «صادق» أن الميكنة تسهم فى تحسين جودة المنتج، وهو ما سينعكس على عمليات ‏التصدير وخلق سمعة جيدة للمنتج المحلى فى قدرته على التنافس، مشيرًا إلى أن الوزارة لديها ‏منصات لجميع الأعمال التى يحتاجها المستثمر، ويمكن تقديمها لأى شركة أو رجل أعمال‎.‎

وأوضح تامر هدايات، نائب رئيس شركة «نت سينك»، أنه نقل بالفعل العديد من ‏الخبرات إلى شركات أجنبية، لافتًا إلى أن مصر تمثل قاعدة مهمة لتطبيق مشروعات تم تنفيذها فى ‏أمريكا، مشيدًا باللواء محمد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربى، لجهوده التى يقدمها لتنمية ‏القطاعات بالتكنولوجيا.

وقال إنه من الضرورى بدء توطين التكنولوجيا فى مصر ‏وليس الاعتماد على التكنولوجيا المستوردة، داعيًا البنوك إلى ضرورة المشاركة وتقديم ‏تسهيلات مالية للمستثمرين بدلًا من ترك المجال للشركات الأجنبية الكبرى للدخول ‏والسيطرة على السوق‎.‎

كما أوضح خالد الجبالى، الرئيس الإقليمى لمنطقة ‏الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشركة «ماستر كارد»، أن هناك فرصًا واعدة للتوسع التكنولوجى فى ‏مصر، خاصة أن لديها طاقة بشرية هائلة يمكن الاعتماد عليها بعد تدريبها وتنميتها‎.‎‏ ‏ وأكد «الجبالى» أن «ماستر كارد» تمثل واحدة من كبرى الشركات العاملة فى قطاع البنوك، وهى ‏أيضًا من كبرى الشركات التى تعتمد على التكنولوجيا المتخصصة فى الاتصالات والدفع، لافتًا إلى ‏أن حجم الاستثمارات فى مصر بلغ 2 مليار جنيه، وذلك من خلال التعاون مع عدد من ‏المؤسسات الحكومية والبنوك الوطنية والخاصة، حيث تم إطلاق العديد من المبادرات مثل إطلاق ‏أول سوق رقمية، ما يسمح بإجراء المعاملات الشرائية من خلال الإنترنت لخلق قاعدة معلومات ‏لدعم التنمية الاقتصادية.

وأضاف «الجبالى» أن الأمر نفسه سيشمل المزارعين لتسهيل تقديم كل خدماتهم ‏سواء بالقطاع التجارى أو المالى، موضحًا أن تلك المبادرات تهدف إلى تقليل الاعتماد على النقد ‏الورقى ضمن سياسة الدولة المالية‎.‎

وفى هذا الصدد، قال طه خليفة، مدير إقليمى لقطاع المبيعات والحوسبة فى شركة إنتل، إن الشركة تسعى إلى التوسع تجاه الشراكات العالمية وتشجيع الشركات الكبرى فى الاعتماد على التكنولوجيا ‏والذكاء الاصطناعى.‎

وأضاف «خليفة» أن الثورة الصناعية الرابعة تقوم حاليًا بتغيير مفاهيم كبيرة فى الثقافة والرؤية ‏حول العالم، موضحًا أن ما يحدث حاليًا أصبح مختلفًا، فمَن يصدق حاليًا أن أكبر ‏شركة مواصلات فى العالم لا تمتلك «تاكسى» واحدًا، وأن أكبر شركة للفنادق لا تمتلك غرفة واحدة، ‏وهذا هو التغيير الذى أحدثه التطور التكنولوجى وطفرة وسائل الاتصالات‎.‎

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق