وزير الأوقاف: الحرب في الإسلام دفاعية.. ومفيش دولة مستقرة تقول شَكَلّ للبيع

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أن هناك فرق بين النص الثابت المقدس، الذي يجب الحفاظ عليه والنص المتغير غير الثابت.

وقال وزير الأوقاف في كلمته خلال ندوة «فقه بناء الدول» بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، الثلاثاء، إن «إنزال الثابت منزلة المتغير هدم للثابت وأن احترام النص الثابت أمر متوفر لدى جميع علماء المسلمين، كما أن تنزيل المتغير منزلة الثابت هو جمود في العلم»، مشيرًا إلى أن «الأزمة ليست في النص الثابت المقدس لكن في تفسير وتناول هذا النص لأن البعض تناوله بتطرف وجمود، والوزارة اعتمدت كتاب مفاهيم يجب أن تصحح في فهم السنة النبوية، وهو أول إصدار».

وأكد وزير الأوقاف أن «الغزوات في الإسلام تعبير عن الحرب الدفاعية ولم يسميها القرآن والرسول غزوات، مضيفا أن بعض الجماعات استخدمت الحديث عن الغزوات للحشد والشحن»، مشددًا على أن «الحرب في الإسلام دفاعية لرد المعتدى ومفيش دولة مستقرة تقول شكل للبيع وتطلع تحارب جيرانها»، مشيرًا إلى أن «الحرب في الإسلام كانت تفرض على المسلمين للدفاع عن المسلمين وحلفائهم لبث الأمن، مضيفا أن كلمة غزوة استخدمت لشحن وتجنيد الشباب للإساءة للإسلام، موضحا أن من استخدموا كلمة غزوة مبتدعون حيث لم يرويها القرآن والسنة وهم أنفسهم من خارجى تحت مسمى غزوة الصناديق»، مشددًا على أن الدفاع عن الاوطان واجب عقائديا وهو من صميم مقاصد الأديان.

أكد وزير الأوقاف أن «النبي لو وجد أهله وقومه يلبسون البدل لوافقهم على هذا الزي طالما كان ساترًا للعورة لأن الملبس من العادات»، مشيرًا إلى أنه «لن يدخل أحد الجنة بالمظهر أو بالمهنة حتى لو كان شيخًا، ولن ندخل الجنة بالبطاقة بل بالعمل، ولا امتياز في الدين لأحد على أحد».

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق