«التعليم» تحذر المدارس من ربط تسليم الكتب بدفع المصروفات

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

انتظم نحو 23 مليون طالب وطالبة بالنظام التعليمي القديم بالصفوف من الثالث الابتدائي وحتي الثالث الثانوي، الأحد، وذلك في نحو 60 ألف مدرسة حكومية ورسمية وخاصة ودولية ويابانية وحكومية دولية في محافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية والقليوبية والشرقية والغربية والمنوفية ودمياط وبورسعيد والسويس والبحر الأحمر والوادى الجديد وجنوب سيناء ومطروح.

شهدت المدارس نسبة حضور كثيفة بين الطلاب والمعلمين ولجان المتابعة بوزارة التعليم والمديريات والادارات التعليمية، وأدي الطلاب تحية العلم ورددوا النشيد الوطني تتفيذا لقرار وزارة التربية والتعليم، وقام معلموا المرحلة الابتدائية بتوزيع الحلوي والبالونات على الطلاب في الطابور.

وشكا عدد من طلاب المدارس من تأخر وصول الكتب المدرسية بالمرحلة الابتدائية والاعدادية، وأكد عدد من أولياء الأمور بالمدارس الخاصة عدم التزام عدد كبير من المدارس بقرار وزارة التعليم والمحدد بنسبة الزيادة السنوية للمصروفات المدرسية بنسبة تتراوح من 3-11‰ وفقا لشرائح المصروفات.

قال أولياء الأمور إن نسبة الزيادة بالمصروفات المدرسية بلغت 45% ببعض المدارس تحت دعاوي إعادة تقييم المصروفات، مطالبين الوزارة بتشديد الرقابة والمتابعة للمدارس الخاصة والدولية.

وتفقد الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام بالوزارة، وأكرم حسن، رئيس الإدارة المركزية للتعليم الثانوى والخاص، مدرسة المستقبل الرسمية في مدينة نصر، وشارك «حجازي» طابور الصباح وتحية العلم، ووجه بتحقيق الانضباط منذ اليوم الأول من العام الدراسى وتنمية روح الانتماء والولاء لدى الطلاب.

وشدد «حجازي» على ضرورة تسليم الكتب المدرسية للطلاب دون ربطها بدفع المصروفات الدراسية، مؤكدًا ضرورة تفعيل بنك المعرفة المصري حتى يحقق الطلاب أكبر استفادة ممكنة من المحتوى الرقمي الموجود على منصة التعلم، مشددًا على ضرورة تفعيل تسجيل الغياب والالتزام بخريطة توزيع المنهج الدراسي.

قال «حجازي»: «سنتابع انطلاق الدراسة في عدة مدارس خلال الأيام المقبلة للتعرف على أي معوقات قد تظهر مع بدء العام الدراسي الجديد‎».

وشكلت الوزارة غرفة عمليات مركزية بديوان عام الوزارة للتواصل مع المديريات والادارات التعليمية بمختلف المحافظات لحل أي مشكلات قد تطرأ أو تؤثر على سير العملية التعليمية.

وكلفت الوزارة قيادات الوزارة ومديري المديريات التعليمية بمتابعة سير العملية التعليمية وتفقد المدارس للوقوف على طبيعة العمل على أرض الواقع، محذرة من وجود حساب على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» ينتحل شخصية وزير التربية والتعليم ويتحدث باسمه وصورته.

وذكر بيان للوزارة أن هذا الحساب مزيف وينتحل شخصية الوزير وعلى الرأي العام أن يحذر منه، مضيفًا أن الوزير ليس له إلا حساب رسمي واحد على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك يمكن متابعتها فقط عبر الرابط التالي: https://www.facebook.com/tshawki

أشار البيان إلى أن الوزير أبلغ رسميا عن الحساب المزور ونجح في إغلاقه، ولكن وجب التنويه لفكرة ظهور حسابات مزيفة تتحدث باسم الوزير وتروج أخبار مغلوطة ومثيرة للبلبلة، مضيفًا: «احذروا الشائعات والبلبلة وتحققوا قبل أن تتجاوبوا وتنشروا وتصدقوا».

وشددت الوزارة على جميع المديريات التعليمية والمدارس والادارات التعليمية، لضمان انتظام العام الدراسي 2019/2020، بضرورة توفير نظام تعليمي متميز، وتهيئة المناخ المناسب والجيد والآمن لأبنائنا الطلاب خلال فترة سير الدراسة لتحقيق عام دراسي منضبط.

وحظرت الوزارة استخدام أية مقررات أو كتب بخلاف الصادرة عن الوزارة، وتوزيع جميع المعلمين على المدارس بما يضمن سد العجز في مختلف التخصصات قبل بدء العام الدراسي الجديد، والتنبيه على مديري المديريات والإدارات التعليمية والمدارس بكافة مراحل التعليم بضرورة عقد لقاءات دورية يتم من خلالها الاستماع إلى مقترحات ورؤى أولياء الأمور والمعلمين والطلاب حول تطوير المنظومة التعليمية، والعمل على تطوير مهارات كوادر العملية التعليمية، وعقد لقاءات شهرية على مدار العام بحضور مديري المديريات التعليمية أو من ينوب عنهم للاستماع إلى الشكاوى المقدمة منهم، واتخاذ الإجراءات اللازمة لإزالة أسبابها، مؤكدة استكمال إجراءات التقدم للالتحاق بمدارس الدمج أو التقدم للامتحانات الموضوعية والانتهاء منها قبل 30/11/2019.

وتضمنت تعليمات الوزارة التأكيد على أن مرحلة رياض الأطفال الهدف منها إعداد الأطفال للتعليم، ويُحظر فيها تكليف الأطفال بواجبات منزلية، مع ضرورة الالتزام بشروط القبول بمرحلة رياض الأطفال، وتطبيق ما ورد بأحكام القرار الوزاري رقم (285) لسنة 2014 وتعديلاته، بالإضافة إلى التأكيد على تصعيد معلمي المستوى الأول لرياض الأطفال خلال العام الدراسي 2018/2019 إلى المستوى الثاني لرياض الأطفال خلال العام الحالي 2019/2020، وتصعيد معلمي الصف الأول الابتدائي خلال العام الدراسي 2018/2019 إلى الصف الثاني الابتدائي خلال العام الحالي 2019/2020، مع استمرار المعلمين في التدريس لنفس تلاميذهم الذين كانوا يدرسون لهم العام الماضي الذين تم نقلهم إلى المستوى أو الصف الأعلى.

أكدت الوزارة على تفعيل دور بنك المعرفة المصري، وتشجيع الطلاب على الاستفادة الكاملة والبناءة منه، وتفعيل استخدام السبورات الذكية بالمدارس، كما اشتمل على التأكيد على الالتزام بالخريطة الزمنية في خطة توزيع المناهج، ومواعيد عقد الامتحانات، والتأكيد على استمرار تنفيذ مبادرة «محافظة بلا دروس خصوصية» في إطار الجهود المبذولة للقضاء على تلك الظاهرة.

وأكدت على الالتزام بتحصيل الرسوم الدراسية المقررة وفق أحكام القرار الوزاري رقم (193) الصادر بتاريخ 10/9/2019 مع الإعلان عنها في مكان واضح بكل مدرسة، وغرس قيم المواطنة.

وأصدرت الوزارة تعليمات لجميع المديريات التعليمية والمدارس بعدم التطرق داخل المدارس إلى أي قضايا خلافية ذات صبغة سياسية أو حزبية، مشددة على حظر استغلال أسوار المدارس في إعلانات الدروس الخصوصية أو الشعارات السياسية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق