كيف رحب قادة العالم بعام 2019؟ (تقرير)

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

احتفل قادة العالم بالعام الجديد 2019، معبرين عن تطلعاتهم لما يأملون تحقيقه، ومتمنين ازدهار بلادهم في عام 2019، حيث قدم عدد من قادة العالم رسائلهم السنوية إلى شعوبهم في العام الجديد.

ففي خطابه، سعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، للوحدة، وكان «ماكرون» متفائلاً وحازمًا في خطابه في نهاية العام 2018، وقال: «أنا أؤمن بنا»، حيث خاطب ماكرون الاستياء الذي تم التعبير عنه في الاحتجاجات الأخيرة للسترات الصفراء، لكنه شجع الفرنسيين على تذكر ازدهار البلاد.

وفي ألمانيا، كانت رسالة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للألمان «يجب أن نقاتل من أجل قناعاتنا»، وقالت إن التعاون العالمي سيكون أساسيًا لمواجهة تحديات مثل التغير المناخي والهجرة ومكافحة الإرهاب في عام 2019.

وأضافت ميركل: «من أجل مصالحنا الخاصة نريد أن نحل كل هذه الأسئلة ويمكننا أن نفعل ما هو أفضل عندما نأخذ في الاعتبار أيضًا مصالح الآخرين».

وعلى صعيد آخر، كانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تتطلع إلى البريكسيت.

وتناول خطاب «ماي» للعام الجديد خروج بريطانيا القادم من الاتحاد الأوروبي. وحثت المشرعين البريطانيين على الموافقة على خطتها بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «حتى تتمكن بريطانيا الخروج من المأزق»، وحثت المواطنين على وضع خلافاتهم جانبًا والتوحيد من أجل التقدم.

وأضافت: «أعتقد أن بوسعنا أن نبدأ معًا فصلاً جديدًا بالتفاؤل والأمل».

وفي خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، للسنة الجديدة، طالب الروس العمل سوية، حيث احتفلت روسيا بوصول عام 2019 عبر 11 منطقة زمنية، وبثت كل واحدة من خطابات الرئيس بوتين للسنة الجديدة، وقال: «يمكننا تحقيق نتائج إيجابية فقط من خلال جهودنا الخاصة وعملنا الجماعي المنسق بشكل جيد»، وشدد بوتين على أن تحسين نوعية الحياة في روسيا سيبقى أولوية قصوى في عام 2019.

أما الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فأنهى عام 2018 على «تويتر»، حيث احتفل بقراره بسحب القوات من سوريا، ودافع عن الجدار الحدودي المخطط له مع المكسيك، والذي أدى إلى إغلاق الحكومة قبل أسبوع من حلول العام الجديد.

وفي مقطع قصير، تمنى ترامب للأمريكيين «عامًا جديدًا سعيدًا حقًا»، وقال إن عام 2019 سيكون «عامًا رائعًا».

ورغم أن ليلة رأس السنة لا يتم الاحتفال بها على نطاق واسع في البر الرئيسي للصين- حيث تراقب البلاد السنة القمرية الجديدة في فبراير- إلا أن الرئيس شي جينبينج لا يزال يحتفل بهذه المناسبة من خلال مخاطبة الأمة، وقد أوجز ما أنجزته الصين في عام 2018.

وأشاد الرئيس الصيني بإنجازات الصين، وقال عن الاجتماعات المتعددة الجنسيات الكثيرة التي استضافتها بلاده العام الماضي 2018 «لقد قدمنا مقترحات الصين وأرسلنا صوتها»، مضيفًا إن بكين ستواصل فتح أبوابها للعالم في عام 2019 لكنها ستفعل ذلك في سيادتها.

من جانبه، قال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، إنه يأمل في مواصلة محادثات نزع السلاح النووي مع دونالد ترامب في عام 2019 ولكنه استخدم خطاب العام الجديد للتحذير من أنه قد يضطر إلى اتخاذ «مسار جديد» إذا استمرت الولايات المتحدة بفرض عقوبات على نظامه.

في سياق متصل، تبادل الرئيس عبدالفتاح السيسي، تحياته مع الملوك والرؤساء وأمراء العالم احتفالا بالسنة الجديدة لعام 2019، حيث عبر الرئيس عن أطيب تمنياته بعام جديد سعيد، كما بعث برقية تهنئة إلى الشعب المصري في الخارج بهذه المناسبة التي عبر فيها عن خالص تحياته وأطيب تمنياته بهذه المناسبة متمنياً لهم التوفيق والنجاح.

وتلقى الرئيس السيسي برقيات تهنئة من كبار المسؤولين بالدولة، عبر فيها عن خالص تهانيه وأطيب تمنياته لمصر بالتقدم المستمر والازدهار.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق