كندا تمنح اللجوء لفلبينية وفرت ملاذا لـ«سنودن» في هونج كونج

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

منحت كندا حقّ اللجوء لامرأة فيليبينية وفّرت ملاذاً في هونغ كونغ للمستشار السابق في الاستخبارات الأمريكية الهارب إدوارد سنودن، بعد أن أثار تسريبه وثائق حكومية سرية غضب واشنطن، بحسب ما أعلنت منظمة تدافع عن حقوق اللاجئين الإثنين.

ومن المقرّر أن تصل فانيسا رودل، وابنتها كينا البالغة 7 سنوات إلى تورونتو، مساء الاثنين، آتيتين من هونغ كونغ، كما أفادت منظمة «من أجل اللاجئين».

وساعدت الفيليبينية رودل العميل الأميركي السابق عام 2013 على الاختباء من السلطات في شقّتهم الصغيرة، وذلك بعد قيامه بأكبر عملية تسريب لمعلومات حكومية سرية في تاريخ الولايات المتحدة.

وبعدما فرّ من أحد فنادق هونغ كونغ خوفاً من أن يتم اكتشاف أمره، اختبأ سنودن بين اللاجئين الذين أطعموه واهتموا به لمدة أسبوعين.

ودين سنودن، الذي يعيش الآن في روسيا، في يونيو 2013 بالتجسّس وسرقة أسرار دولة.

وقررت كندا منح رودل وابنتها حق اللجوء في يناير الفائت، إلا أنّ ذلك بقى طي الكتمان لأسباب أمنية، بحسب منظمة «من أجل اللاجئين».

وطالب خمسة أشخاص ممّن ساعدوا سنودن حقّ اللجوء في كندا أيضاً، إلا أنّهم ما زالوا جميعاً في هونغ كونغ بانتظار ردّ الحكومة الكندية على طلباتهم، بحسب ما ذكرت صحيفة «ناشيونال بوست» اليومية الكندية.

ورفض رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو التعليق على الأمر. وقال: «لأن هذا وضع يتعلق بقضية محددة ... ليس مناسبا لي التعليق».

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق